وصلت الشابة السعودية رهف محمد القنون الّتي فرّت من عائلتها إلى تايلاند، إلى مطار تورونتو حيث كانت في استقبالها وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند.

وكانت قد لفتت القنون إلى أنّها تعرّضت للعنف الجسدي والنفسي من عائلتها، الّتي نفت ذلك. وقد منحت حكومة رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الشابة السعودية اللجوء.

ومع وصول القنون إلى كندا، تختتم قضية أثارت انتباه العالم بأسره منذ أسبوع بعدما عرضت الشابة وضعها على وسائل التواصل الاجتماعي بعد إنشاء حساب على "تويتر". فالشابة كانت أوقفت عند وصولها إلى مطار بانكوك قادمة من الكويت حيث كانت مع عائلتها وتمكّنت من الفرار منها. واستخدمت "تويتر" لإجبار سلطات الهجرة التايلاندية على تغيير موقفها، فسلّمتها الشرطة إلى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.