تساءلت رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون ​المرأة​ اللبنانية كلودين عون روكز، في كلمتها خلال إطلاق سباق السيدات، أنه "كم سنة أو عقد نحتاج للإعتراف بالمرأة مواطنة كاملة ولوإختلفت عن الرجل لكنها متساوية معه بالحقوق والواجبات. وكم من الجهد مطلوب من النساء كي يكون لهن مكان متساو مع الرجال في مراكز صنع القرار ويشاركن المسؤولية بالخيار وعدم الإكتفاء بتلقّي النتائج؟".
ولفتت إلى "أن النضال مستمر من خلال عملنا وعملكم. وأن كل حق وراءه مطالب سوف يتحقق، وهذا الحق يتحقق أولا من خلال تعزيز ثقة النساء بحالهنّ وقدراتهن ودعمهن وتشجيعهن على خوض كل مجال جديد يشعرن بأنهن قادرات على العطاء فيه".
وأوضحت أن شعار السباق "طريقك قرارك" هو "مبادرة من المبادرات الكثيرة الهادفة والمشجعة لكل إمرأة كي ترسم طريقها مثل حلمها، وبأن لاشيء يمكن أن يمنعها من تحقيق ذاتها"، معربة عن السعادة بأن تكون الهيئة الوطنية جزءا من هذه المبادرة، ومشيرة إلى أن القانون هو الطريق الأسرع للعدل عبر تعديل كافة القوانين المجحفة بحق النساء وإقرار قوانين جديدة من شأنها أن تحمي وتدعم وتحفظ حق المرأة بالتساوي مع الرجل"، مشيرة إلى أن "هذا هو عملنا في الهيئة الوطنية ولا ندخر جهداً لإقرار قانون يعتمد سن ال 18 كحد أدنى للزواج وقانون يجرم ​التحرش الجنسي​ وإقرار التعديلات على ​قانون العنف الأسري​ و​قانون العمل​ و​الضمان​ الإجتماعي، وقانون يسمح للمرأة بمنح الجنسية لأولادها وتضمين القانون الإنتخابي كوتا نسائية لمشاركة أكبر في ​الحياة​ السياسية وغيرها".
ودعت ​وزارة التربية والتعليم العالي​ و​المدارس​ والمعاهد و​الجامعات​ إلى إلغاء كل مادة أو نص أو معلومة من المناهج، إذا تضمنت تمييزا وعدم مساواة بين الصبي أو البنت، كاشفة عن تعاون مع المركز التربوي والمعاهد والجامعات لإدخال مواد بالمناهج التعليمية لتكريس مبدأ المساواة. وختمت بالدعوة للمشاركة في سباق السيدات تحت عناوين قضايا تهم المرأة كما دعت الرجال للركض ايضاً دعماً لزوجاتهن وأمهاتهن وأخواتهن وبناتهنّ.