اعتبر أحد المحامين بمكتب وكيل المديرة السابقة ل​مستشفى​ ​الفنار​ – المصيلح سمر اللبان، كمال حجازي، في حديث مع "​النشرة​"، أنه "من شهر آب الماضي إلى اليوم وبعد أن عزلت عادلة اللبان مديرة المستشفى ابنتها سمر اللبان عن ادارة المستشفى تدهور الوضع فيها"، شارحاً ان "​وزارة الصحة​ كانت تدفع للمستشفى مبلغ قدره 900 ألف ​دولار​ سنوياً ما يعادل 12 دولار ونصف عن كل مريض يومياً وهو مبلغ قليل".
ولفت حجازي إلى أنه "في عام 2013 تضاعف المبلغ صورياً ليصل إلى 25$ تقريباً عن كل مريض، إلا أننا لم نحصل على هذه الأموال وبقينا نطالب بها إلى أن وصل المبلغ إلى 8 مليار و800 مليون ليرة ولم نحصل على شيء منه حتى الساعة".
وأشار المحامي إلى أن "المدعي العام المالي ​علي ابراهيم​ اصدر حكمه وقضى بتوقيف مدير دائرة العناية الطبية في وزارة الصحة ​جوزيف الحلو​ كمتهم بالتقصير لكونه لم يكن يرفع التقارير إلى مسؤوليه في الوزارة كذلك سمر اللبان لأنها مديرة المستشفى اليوم تحوّل الملف من ​النيابة العامة المالية​ إلى ​النيابة العامة التمييزية​ في ​بيروت​ التي سترسله للنيابة العامة الاستئنافية في صيدا وجوزيف الحلو وسمر اللبان قيد التوقيف، الأول في نظارة ​قصر العدل​ في بيروت والثانية في ثكنة بربر الخازن في سجن النساء"، كاشفاً أنه "سيتقدم بطلب ​إخلاء سبيل​ بعد مرور 48 ساعة على التوقيف"، مشدداً على ان "المسؤولية في هذا الموضوع تقع على وزارة الصحة وعلى عاتق الوزراء المتعاقبين وجميعهم يعرفون الملف ولم يتحركوا فيه".