نظم مكتب شؤون المرأة في حركة "أمل" شعبة عنقون، بمناسبة عيدي المعلم والام وتكريما لامهات الشهداء، برعاية رئيسة الجمعية اللبنانية لرعاية المعوقين السيدة رندة عاصي بري، التي نقلت في كلمتها تهنئة رئيس مجلس النواب نبيه بري للامهات وخصوصا امهات الشهداء وللمعلمين في عيدهم، منوهة "بعطاءات الشهداء وتضحياتهم في سبيل عزة وكرامة لبنان ولا سيما الشهيدات وفي مقدمهن ابنة بلدة عنقون الشهيدة سناء محيدلي".

وقالت بري: "أيتها الأمهات من يمتلك تاريخا صنعت جزء منه سناء محيدلي وغيرها من الشهيدات من يسار مروة وعايدة نصرالله وغيرهن الكثيرات، عليه أن لا يخشى وأن لا يستسلم في مواجهة التحديات التي تظلل الحاضر المثقل بالأزمات الإقتصادية والإجتماعية والسياسية، وأن لا يقلق على المستقبل، فمن إستطاع أن يتجاوز تحدي الإحتلال الإسرائيلي وينتصر عليه بتحرير أرضه، ومن إستطاع أن يكسر إرادة كل الحروب العدوانية الإسرائيلية قادر أيضا اليوم على تجاوز هذه المرحلة الإستثنائية التي يمر بها وطننا الحبيب لبنان باقتدار ونجاح، ولتكن قاعدتنا في الحياة وفي العمل هي "الانتصار" وكل ما عداه من أزمات هو إستثناء".

ودعت بري "جمعية شؤون المرأة اللبنانية ومكتب شؤون المرأة في حركة "أمل"، الى ضرورة مقاربة كل العناوين المتصلة بتمكين الأم والمرأة في كل القرى والبلدات ولا سيما في مجالات التمكين الإقتصادي للمرأة من خلال تنظيم ورش تتمحور حول توعيتها وأهمية مشاركتها في صنع الإقتصاد من خلال تأسيس تعاونيات للمنتجات الحرفية والريفية وكيفية إيجاد أسواق لتصريفها، التمكين الصحي من خلال المشاركة وتنظيم حملات توعية حول الوقاية والكشف على الأمراض المزمنة، اضافة الى التمكين البيئي من خلال إشراك المرأة في كل الأنشطة المتصلة بالتوعية حول حماية البيئة وكيفية مقاربة هذا الملف الحيوي مقاربة سليمة وصحيحة وتكثيف حلقات التدريب حول ترشيد إستخدام وسائط التواصل الإجتماعي بشكل سليم بما يخدم مجتمعاتنا وإنساننا وثقافتنا".