أعلنت حكومة نيكاراغوا إطلاق سراح 50 معارضاً كانوا سُجنوا لمشاركتهم في تظاهرات ضدّ الرئيس دانييل أورتيغا، وذلك في استجابة جزئيّة لمطلب تقدّمت به المعارضة كشرط لاستئناف المفاوضات لإخراج البلاد من أزمتها السياسيّة.

وتعهّدت الحكومة في السابق الإفراج عن "عدد كبير" من المعارضين المحتجزين، بهدف استئناف الحوار مع المعارضة. وقبل ثلاثة أيام من ذلك، كان التحالف المدني من أجل العدالة والديموقراطية الذي يضمّ رجال أعمال وأعضاء من المجتمع المدني وفلاحين وطلاباً، قد علّق مشاركته في المحادثات.