أكد مدير مكتب وزير الخارجية ​هادي هاشم​ أن "​حزب الله​ غير إرهابي وهذا موقفني الرسمي"، مشيراً إلى أن "الموقف ال​لبنان​ي واضح بأنه لا يجوز أن تبقى ​سوريا​ خارج الحضن والشرعية العربية".
وخلال حديث لقناة "الحدث" على هامش ​القمة العربية​ في تونس، لفت إلى "أننا رأينا المبادرة الإماراتية بالتقارب نحو سوريا"، موضحاً أنه "لا يجوز بأن بعد ثماني سنوات على ​الحرب السورية​ بأن يكون هناك مبادرة إقليمية نحو سوريا في وقت لا توجد مبادرة عربية موحدة".
واعتبر أن "هناك مصلحة عربية لاستعادة سوريا وانتشالها من أي حضن آخر ووضعهل في كنف الشرعية العربية"، مؤكداً أنه "يجب النظر إلى مرحلة ما بعد الحرب عبر إعادة ​النازحين​ وإعادة الإعمار والحل السياسي وهو يحتاج إلى مبادرة عربية".
ورأى هاشم ان "وضع دستور جديد لسوريا يتطلب إنشاء لجنة دستورية و​الشعب السوري​ هو من يحتاج لأن يقرر دستوره ورؤساءه وهو جزء من حل متكامل لا يمكن فصله في سوريا"، مشدداً على أن "لبنان يتأثر بالتغييرات في سوريا بفعل وجود النازحين فيه".
ولفت إلى "أننا نحتاج إلى توافق لبناني داخلي وأصبح هناك رؤية موحدة حول ضرورة عودة النازحين في ظل تحسن الظروف في سوريا"، مؤكداً أن "موقف ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ واضح حول عودة النازحين".
واعتبر هاشم أن "النازحين لم يخرجوا بفعل الموقف السياسي بل بفعل الظرف ​الأمن​ي الذي سببته الحرب ونحن نوفر الأمن لم لديهم مشاكل سياسية في سوريا بينما المجموعة الكبيرة يمكنها العودة بعد توفر الأمن والأمان".
ورأى أن "أي مبادرة للسلام يتم الترحيب بها في لبنان لكن حين نرى أن هناك إعلان ليهودية الدولة وأنها تبدأ على أسس غير سليمة فإنه لا يكون لدينا أمل كبير بها".