استقبلت "​جبهة العمل الإسلامي​ في ​لبنان​"، في مقرها في ​بئر حسن​، رئيس حركة التلاقي والتواصل مهدي حرقوص، ورئيس منبر التضامن البيروتي ناظم عز الدين، والمحامي غسان حسن حمدان، والمنسق للعلاقات العامة في الجمعية العربية ل​مكافحة المخدرات​ الأستاذ خالد عسكر في أجواء مناسبة ذكرى الأسراء والمعراج. وكان في استقبالهم عضو قيادة الجبهة وأمين سرها ​الشيخ شريف توتيو​ والمسؤول الإعلامي في مكتب الجبهة الشيخ وليد علامة .
وقد توجّه المجتمعون بهذه المناسبة "بالتهنئة للبنانيين عامة وللمسلمين خاصة في جميع أنحاء ​العالم​"، مشددين على "أهمية التعاون والتلاقي والتواصل والوحدة بين الجميع لما فيه الخير للوطن وتحقيق المصالح المشتركة".
وشدد المجتمعون على أنّ "​فلسطين​ هي البوصلة الحقيقية اليوم وهي قِبلة المجاهدين والمقاومين"، ونوهوا "بمواقف القوى السياسية اللبنانية الحيّة الرافضة لمشروع الفتنة الداخلية الذي جاء به وزير الخارجية الأميركي ​مايك بومبيو​ مؤخراً إلى لبنان وقد تجلت مواقفهم أيضاً برفض قرار الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ الأخير التعسفي الاعتراف بسيادة ​الجولان​ المحتلة للعدو الصهيوني الغاصب".
وأشاد الحاضرون "بالموقف الرائد والأصيل الذي أعلنه ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ في مؤتمر ​القمة العربية​ في تونس وخصوصاً لجهة التأكيد على لبنانية ​مزارع شبعا​ وتلال ​كفرشوبا​ وقرية ​الغجر​ المحتلة والتأكيد على الحقوق العربية ولا سيّما ​القضية الفلسطينية​ وحق ​الشعب الفلسطيني​ بالعودة إلى وطنه ، وقضية ​النازحين​ الأخوة السوريين وضرورة عودتهم إلى حضن بلدهم".