أكد عضو "كتلة الوسط" النائب ​علي درويش​، بعد لقائه رئيس بلدية ​طرابلس​ ​احمد قمرالدين​ في مكتبه في القصر البلدي، "أننا نلتقي دوريا مع قمرالدين لبحث قضايا طرابلس ومشاريعها التنموية، ومعرفة المطلوب منا كنواب للمساعدة في ​مجلس النواب​ ودعم هذه المشاريع ورفع الصوت لاقرارها، وتطرقنا إلى بعض الأمور التنموية في طرابلس ومنها الزفت، واخبرنا قمرالدين أنه على بينة من كل ​تفاصيل​ الزفت المرتقب للطرقات وان ​الطقس​ لم يساعد، ونأمل مع تحسن الطقس ان ينطلق العمل بعدة ورش لترقيع وتزفيت الطرقات، وتحدثنا عن الحدائق التي لبعضها خصوصية معينة، وستشمل أيضا بلفتة خاصة، إضافة إلى برامج التوعية والتنمية في المدينة".
وأوضح "أننا نتجه لتنفيذ قانون اللامركزية الإدارية وتعزيز دور السلطة المحلية وتفعيلها وبالتالي تغير نمط المركزية الاداري، لتمكين البلدية من تقديم الخدمات والمشاريع التنموية، بمساعدة نواب المدينة والسلطة السياسية في البلد لا سيما وان كل النواب في طرابلس اختاروا الإنماء كعنوان اساسي يفترض تضافر جهود النواب والفاعليات، لما فيه خير المدينة، وكنا نطمح ان يكون الآداء البلدي افضل مما هو عليه، و تربطنا علاقة شخصية بقمرالدين وهو من الأشخاص الذين يملكون باعا طويلا في العمل البلدي، واهل المدينة يطلبون تنمية وازدهارا وهذا حقهم وعلينا جميعا تفعيل دورنا".
من جهته، أكد قمرالدين أنه "في قضية التزفيت، فلا شك، بأن شوارع المدينة تعاني من ذلك وهذه المعاناة ليست في طرابلس فحسب بل كل في مدن ​لبنان​، وكذلك الطقس لم يساعدنا لترقيع الجور، مع التأكيد على أن إلتزام الزفت جاهز، وخلال الاسبوع المقبل أن شاء الله، اذا الطقس مناسبا ستنطلق الورش في الطرقات، مع وورشة كبيرة لتعبيد طرقات كاملة، ومنها ما هو ل​جبل محسن​ والامريكان كما للقبة والتبانة وبقية المناطق".
ثم إلتقى قمرالدين، وفدا من لجنة نصف ​ماراتون​ طرابلس الدولي ممثلة بجمعية معا لبنان، ضم ربيع لاذقاني ومنال جباخنجي.
كذلك، استقبل قمرالدين، مدير العمليات في معهد بيوخورس، الفرنسي من أصول لبنانية حسن السيد، ومدير وكالة التنمية الاقتصادية سيمون بشاواتي.