أكد الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ "أننا سنعيد بناء ​كاتدرائية نوتردام​ خلال خمس سنوات".
وخلال كلمة متلفزة وجهها للشعب الفرنسي، لفت ماكرون إلى أن "ما رأيناه الليلة في ​باريس​ هو وحدتنا على التعبئة والوحدة والإنتصار".
واجتاحت النيران الكاتدرائية التاريخية التي تعود لما يقرب من ثمانية قرون ​حافلة​ لكن استطاعت فرق الإطفاء إنقاذ البنية الأساسية للكاتدرائية وعدد من الأيقونات والمحفوظات التاريخية الثمينة.
ومثلت نوتردام ذروة فن العمارة القوطية منذ العصور الوسطى، وقد ظلت القلب النابض للكنيسة الكاثوليكية الفرنسية، كما تعد معلما وطنيا ذا قيمة تاريخية تفوق ​برج إيفل​ الشهير.
كما ذكرت ​تقارير​ نشرتها ​الصحافة​ الفرنسية أن "إجمالي التبرعات المقدمة من أجل ترميم ​كاتدرائية نوتردام​ بلغ 688 مليون يورو، بعد إعلان مجموعة من المؤسسات والشركات العامة والخاصة في ​فرنسا​، التبرع بمبلغ 388 مليون يورو لهذا الغرض.