نفت إدارة الرئيس الأميركي، ​دونالد ترامب​، ال​تقارير​ الإعلامية التي تحدثت عن نيتها تسليم جزء من شبه ​جزيرة سيناء​ المصرية لقطاع غزة في إطار "صفقة القرن" لتسوية الصراع في ​الشرق الأوسط​.
وأعلن المبعوث الخاص للرئيس الأميركي إلى الشرق الأوسط، ​جيسون غرينبلات​، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، انه اطلع على تقارير قالت إن خطتنا تشمل مفهوما ينص على تسليمنا جزءا من سيناء، التي تتبع مصر، إلى غزة. هذا كذب، وأضاف غرينبلات، متوجها إلى المتابعين بالقول: من فضلكم لا تصدقوا كل ما تقرؤونه. من المفاجئ والمحزن رؤية قيام أشخاص لا يعرفون ماذا تحتوي الخطة بابتكار روايات مزورة ونشرها.
وكان تناقل على مدار الأيام الماضية متابعون ووسائل إعلام كثيرة، تقارير ادّعت أن مصر ستسلم لقطاع غزة جزءا من أراضيها في ​شمال سيناء​ ضمن "صفقة القرن" التي تعدّها إدارة ترامب لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، الأمر الذي كان من أهم وعود الرئيس الأميركي الحالي المتعلقة بالسياسة الخارجية خلال الحملة الانتخابية.
واستندت هذه المعلومات إلى شريط فيديو يقال إنه يظهر خارطة الشرق الأوسط بعد تنفيذ "صفقة القرن" وكان مصدره على ما يبدو مركز "حل الدولة الجديدة" للأبحاث الإسرائيلية. ومن المقرر، حسب هذه الخريطة، ضم أرض من شمال سيناء إلى غزة لإقامة في هذه المنطقة ما وصف بـ"الدولة الجديدة".