أعلنت سلطات ​نيوزيلندا​ إنها ستمنح الإقامة الدائمة لجميع الناجين من الهجوم المسلح الذي استهدف مسجدين في كرايستشيرش وأسفر عن مقتل 50 من المصلين.

ووجهت السلطات للأسترالي برينتون تارانت (28 عاما)، الذي يُعتقد بأنه من دعاة تفوق ​الجنس​ الأبيض، 50 اتهاما بالقتل في أعنف حادث قتل جماعي تشهده البلاد والذي تسبب أيضا في إصابة 50 آخرين خلال صلاة الجمعة.
وأكدت ​الحكومة​ أنها تبحث منح تأشيرات للناجين ولكن لم يتم الإعلان عن أي قرار. ولم تنشر ​الأخبار​ المتعلقة بذلك إلا على هيئة رابط على موقع ​الهجرة​.
وأعلنت إدارة الهجرة في نيوزيلندا إنه تم إنشاء فئة جديدة للتأشيرات تحت اسم تأشيرة رد الفعل على كرايستشيرش 2019، ويمكن للأشخاص الذين كانوا بالمسجدين وقت وقوع الهجوم في 15 آذار التقدم بطلب للحصول على التأشيرة وكذلك الذين يرتبطون بهم بصلة قرابة مباشرة.
ويتعين على المتقدمين للحصول على التأشيرة أن يكونوا من المقيمين في نيوزيلندا يوم الهجوم لذا فإن التأشيرة لن تمنح للسياح أو الذين كانوا في زيارة قصيرة للبلاد.