أكد المحامي والمحلل السياسي ​جوزيف أبو فاضل​، في تصريح عبر ​مواقع التواصل الإجتماعي​، أن "​سمير فرنجية​ و​فارس سعيد​ يجب محاكمتهما، فكانا يسوقان "للطائف" ربما لأجل حقد دفين أعماهما ضدن أو لأجل حفنة من الدولارات".
وأوضح أنه "في كل الأحوال ماتا لأنهما سوقا لـ "لطائف"الحقير لإنهاء صلاحيات فخامة الرئيس، وقد تعريا يومها بالكامل ولن يسأل "فروسة" عن روبه وثيابه لأنه شلح كل شيء؟".
وشدد أبو فاضل على أنه "للقاصي والداني كل من سعى وحرض وساعد في استصدار ما يسمى "​إتفاق الطائف​" لست راضيا عليه لا الآن ولا قبل ولا في الآخرة"، مشيراً إلى "أنني أتمنى له أن يكون دائما في الحياة والممات في أعمق وادي جهنم "سدجيل" لأنه حول "وطن الأرز" إلى مزبلة ويسعى لتوطين ​اللاجئين​ و​النازحين​ لتغيير وجه ​لبنان​".
كلام أبو فاضل جاء تعليقا على تصريح للنائب ​جميل السيد​ أكد فيه أنه "في الصورة أدناه فارس سعيد يستهجن وقوف ضباط من كتلة القوات معنا في الدفاع عن حقوق المتقاعدين! بالمناسبة، بارح البنت يلّلي عم تنظّف البيت عندي لاقت بزاوية الصالون روب أبيض من تبع الأطباء عليه حرفين F.S، تذكّرت أنو يمكن تكون ناسيه وقت كنت تزورني مع سمير فرنجية! فيك تبعت حدا ياخدو؟".