وقع وزير الثقافة ​محمد داود داود​، في ​باريس​، على تجديد اتفاقية التعاون بين المكتبة الوطنية ال​لبنان​ية والمكتبة الوطنية الفرنسية في ريشيليو مع رئيسة المكتبة لورانس انجيل.
وشدد داود على أهمية تفعيل مثل هذه الاتفاقيات التي تعمل على دعم المؤسسات الثقافية في لبنان، لا سيما وان هذه الاتفاقية تهدف الى مواكبة انطلاقة المكتبة الوطنية اللبنانية بعد افتتاحها، وتشجع على استضافة الخبرات المهنية الفرنسية والاستفادة منها في الكثير من المجالات كتنمية المجموعات مثل الفهرسة والترقيم وغيرها، اضافة الى التبادل الثقافي بين المكتبتين الوطنيتين، شاكرا السفارة الفرنسية على جهودها في اتمام انجاز هذه الاتفاقية.

بدورها نوهت انجيل بأهمية التعاون في المجال الثقافي بين لبنان وفرنسا.

وكان للوزير داود جولة في ارجاء معرض "هنا ​بيروت​" "C'est Beyrouth" في المعهد الثقافي الإسلامي في باريس،الذي يجمع عددا كبير من الاعمال الفوتوغرافية والمرئية لعدد من المصورين اللبنانيين والأجانب حول مدينة بيروت وسكانها حيث يستقطب جمهورا واسعا من المهتمين وسجل عدد الزوار منذ افتتاح المعرض في شهر آذار الماضي اكثر من أكثر من 9 آلاف شخص. ونوه داود بحرفية وجمالية المواهب اللبنانية: "التي تنافس مثيلاتها في ​العالم​ وتعتبر أرقى أنواع التمثيل اللبناني في الخارج".