استنكرت مصلحة المهن القانونية في ​القوات اللبنانية​ بأشد عبارات الإستهجان، ما تفوه به علانية رئيس ​الإتحاد العمالي العام​ المدعو بشاره الأسمر من كلام منحط، يعكس سفاهة مطلقه ومن جاراه بسفهاته، بحق مثلث الرحمات غبطة البطريرك الراحل ​مار نصرالله بطرس صفير​، ما يشكل جرم القدح والذم كما وأفعال يمكن أن ينتج عنها إثارة النعرات المذهبية في البلاد، وتحقير الشعائر الدينية، وهي تقع تحت طائلة المواد 317 و 385 و 474 معطوفة على المادة 209 وما يليهم من قانون العقوبات اللبناني.

وتساءلت المصلحة عن الحكمة من التأخير الفاضح في تطبيق القانون بحق المشكو منه لغاية الساعة، وبخاصة أن الجرم واضح وجلي سمعه ورآه جميع اللبنانيين وربما ​العالم​ بأكمله، كما تتساءل عن الحاجة لمزيد من تحقيقات ​قسم المباحث الجنائية​، اللهم إلا إذا كان المطلوب البحث بأهداف نجهلها.
و

وأهابت المصلحة أخيرا ب​النيابة العامة التمييزية​ بما تتمتع من صلاحيات واسعة وبخاصة في حالة الجريمة مشهودة، إعتبار الفيديو المنشور بمثابة إخبار، والإيعاز للنيابة العامة المختصة بالتحرك الفوري ودون تأخير، لإحضار الأسمر مخفورا اليوم قبل الغد للتحقيق معه وتوقيفه، ليكون تطبيق القوانين بحزم هو الملاذ، تمهيدا لصدور حكم ​القضاء​ العادل جزاءً لكل مرتكب.