أفاد مصدر أمني لـ"الشرق الأوسط" بأن عدداً كبيراً من الأبنية المكتملة انتشرت بشكل عشوائي في ​عرسال​ ووصل عدد الأبنية إلى حدود 1400 بناء، وباتت تُعرف بما تسمى مخيمات الباطون وأبرزها في مخيم البراء شمال غربي عرسال الذي يعتبر ذروة التمدد، الأمر الذي استوجب رفع الصوت من قِبل ​محافظ​ ​بعلبك الهرمل​ ​بشير خضر​ الذي أصدر مذكرة منع بموجبها إدخال مواد ​البناء​ من الحديد والإسمنت إلى بلدة عرسال لا سيما إلى محيط المخيمات تلافياً لتمدد المخيمات والحد من انتشار الغرف الإسمنية في 126 مخيماً داخل عرسال البلدة وعلى أطرافها".
ولفتت مصادر ميدانية لـ"الشرق الأوسط" إلى ان أبرز ما تسرب من بنود الاجتماع الذي انعقد في مركز قيادة ​اللواء​ التاسع في ​اللبوة​ لتنفيذ مقررات ​مجلس الدفاع الأعلى​، هو "منع رفع البناء أكثر من متر واحد، أي بما يساوي خمسة مداميك في كل خيمة، لأسباب إنسانية، بما يسمح بمنع دخول الحشرات والزواحف إلى الخيم ورد الهواء البارد في فصل الشتاء وعدم تسرب مياه الثلوج إلى الخيام".