دعت كتلة "الوفاء للمقاومة" الى "انجاز التصويب و​النقاش​ لمشروع ​الموازنة​ واحالتها الى ​المجلس النيابي​".
وفي بيان لها عقب اجتماعها الدوري، أوضحت الكتلة أنها "تقدمت بمجموعة اقتراحات للتصدي لبعض مكامن ​الفساد​، وقد سلك بعضها نحو ​اللجان النيابية​ للنقاش".
ولفتت الى أن "مناطق ​البقاع​ عانت غيابا رسميا، واليوم نستلهم الحاجة لفعالية الدولة فيها وإعادة تأهيل ​البنى التحتية​ وتعزيز تواصل ​الدورة​ الاقتصادية بهذه المناطق للتكامل مع كافة انحاء البلاد".
وأشارت الى أن "​لبنان​ ماض لرفضه للتبعية لاي جهة"، موجهة "التحية الى شعبنا الأبي والى كل من اسهم في صنع التحرير، ونوجه تحية الى المعادلة الذهبية التي تنتج الانتصارات".
واعتبرت الكتلة أن "الاستخفاف بهذه المعادلة تهديد لأمن الوطن واستقراره واستجابة وضيعة لمطلب العدو ال​اسرائيل​ي الذ هدمته، هذه المعادلة ساهمت في كبح جماح العدو ومباشرة التنمية وتعزيز الوحدة الوطنية".
وأشارت الى انه "في أجواء عيد ​المقاومة​، يوشك ​مجلس الوزراء​ على انجاز الموازنة، و​الادارة الأميركية​ تواصل تصعيدها ضد ​ايران​ ولا ينجم عنها الا التهديد للامن والاستقرار في المنطقة".
وشددت الكتلة على انه "في اجواء عيد المقاومة تجدد تمسكها بالمعادلة التي تختصر الاستراتيجية الناجعة للدفاع عن لبنان، ومحاولة اسرائيل كسر هذه العادة فإنها تريد كشف أمن لبنان وتثأر لهزائمئها على ايدي اللبنانيين".
ودانت الكتلة ​صفقة القرن​، مؤكدةً "عقم كل محاولة لشرعنة الباطل على حساب الارض واصحابها".