اشار وزير الدفاع ​الصين​ي الجنرال وي فنغ الى إن ​هواوي​ ليست مؤسسة عسكرية، على الرغم من أن مؤسِّسها قد عمل سابقًا في الجيش.

وأضاف الوزير الصيني في منتدى "حوار شانغريلا" المنعقد في ​سنغافورة​ والذي يجمع وزراء الدفاع وكبار المسؤولين العسكريين من مختلف انحاء ​العالم​، إنّ "هواوي ليست مؤسسة عسكريّة. لا تظنّوا أنه بمجرَّد أنّ رئيس شركة هواوي خدَم في الجيش فإنّ الشركة التي قام بتأسيسيها هي جزء من الجيش". وتابع "هذا غير منطقيّ، لأنّ هذا النوع من العسكريّين السابقين، بعد تقاعدهم، يُنشئ الكثير منهم شركاتٍ في بلدان حول العالم".

وشدّد فينغي على "أن قمع التظاهرات في ساحة تيان أنمين في بكين في 1989 كان السياسة الصحيحة التي يجب اتباعها. واكد أن "هذا الحادث كان اضطرابا سياسيا والحكومة المركزية اتخذت إجراءات لوقف هذا الاضطراب وهذا ما كان سياسة صحيحة".
وكان الجيش الصيني أنهى ليل الثالث الى الرابع من حزيران 1989، بعنف تظاهرات واضرابات عن الطعام استمرت سبعة أسابيع لطلاب وعمال يطالبون بوضع حد للفساد وبمزيد من الديموقراطية.