أعلن مفتي صيدا واقضيتها ​الشيخ سليم سوسان​ ان "يوم الجمعة المقبل سيكون يوم ​فلسطين​ في صيدا ومخيماتها"، داعيا أئمة وخطباء المساجد الى "التركيز على دعم قضية وحقوق ​الشعب الفلسطيني​ وعلى الموقف الرافض للتوطين والتهجير ولكل الصفقات التي يتم التلويح بها".
واثر استقباله في مكتبه ب​دار الافتاء​ في المدينة وفدا كبيرا من علماء وخطباء ​مدينة صيدا​ ومخيماتها، أوضح المفتي سوسان "اننا نجدد تأكيد الموقف الثابت مع حقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمها ​حق العودة​ واقامة ​الدولة الفلسطينية​ وعاصمتها ​القدس​ الشريف، رافضين ​التوطين​ والتذويب والتهجير لهذا الشعب ، ورافضين كل هذه الصفقات وما يلوح به للشعب اللبناني رغم ازمته الاقتصادية من مساعدات تحت عنوان صفقة القرن".
ولفت الى أن "فلسطين ليست للبيع وليست للمساومة بل ستبقى عربية لأصحابها الفلسطينيين وستبقى القلوب والأبصار مشدودة الى مقدساتها والى اقصاها والى كنيسة المهد فيها".
من جهة ثانية ، اكد ان "صيدا كانت ومازالت تراهن على القانون وعلى الدولة وعلى الشرعية رافضة اي فرز طائفي او مذهبي مؤكدة على العيش المشترك وعلى الوفاق الوطني وعلى وحدة لبنان في ارضه وشعبه ومؤسساته ورافضة اي صوت فيه كثير من النشاز يضرب هذا العيش المشترك".
وكان الوفد العلمائي سلم المفتي سوسان مذكرة تتعلق برفض اي توجه أو اجراء لعدم التعطيل يوم الجمعة في مدارس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا لما يمثله هذا اليوم من قداسة وعيد عند المسلمين، مؤكدين حرصهم على هذه المؤسسة الزاهرة ومتمنين لها كل تقدم ونجاح .