تمّ توقيع بروتوكول تعاون، الأوّل من نوعه بين كلّ من بلدية ​الحازمية​- جبل لبنا، و​بلدية الحازمية​- ​الضنية​، المنشأة حديثاً، يوم الثلاثاء الواقع فيه 2/7/2019 في مبنى القصر البلدي في الحازمية. برعاية وحضور معالي وزيرة الداخلية والبلديات ريا حفار الحسن، ومحافظ لبنان الشمالي القاضي رمزي نهره، وقائمقام بشري السيدة ربى الشفشق، وعدد من رؤساء الإتحادات والمجالس البلدية و​المخاتير​، وحشد من الفعاليات ومجموعة كبيرة من ممثلي الجهات الرسمية والمنظمات الدولية وغير الحكومية، توجّهت معالي الوزيرة الى الحضور مثمنة الخطوة التي قامت بها البلديتان، رغم الإختلاف البيئي والديموغرافي بينهما، معتبرة أنّ هذا التعاون هو قدوة يجب على باقي البلديات التمثل به لما يعزّز من روح الإنصهار الوطني والإنفتاح على الآخر والتعايش.
ورأى رئيس المجلس في الحازمية -​جبل لبنان​، جان الياس الأسمر، في كلمة للمناسبة أن نحن نؤمن أنّ التطوّر ينبثق من إرادة صلبة، ولا يقف عند حواجز أو عراقيل، مهما بلغت صعوبتها، بل إنها تزيدنا عزماً لتقديم الأفضل. نحن نؤمن أنّ العراقة والتطوّر، لا بد وأن ينسجما معاً ليخلقا مجتمعاً متكاملاً، نفخر بتوريثه للأجيال المقبلة. نحن نؤمن أنّ كل القيود والحدود الجغرافية تسقط أمام إرادة الناس، التي تناشد بحريّة الروح والفكر والعلم والأرض!
واذاف ان لهذه الغاية، تعاون مكتب التنمية المحلية في بلدية الحازمية بشخص السيدة حنان الهبر مع رئيس وأعضاء المجلس البلدي في الحازمية – الضنية، وعملوا خلال أشهر على تحضير حاجات المجتمع الأساسية فيها لإطلاعنا عليها. ولكي يكون الخير معمّماً، والمصلحة العامة سائدة، ولكي ينهض بلدنا من كبوته الإقتصاديّة أولاً، والإجتماعيّة، ارتأينا أن نستكمل عملية التطوّر بالإنفتاح الداخلي، لأنّ التوأمة لا تعني بالضرورة الانفتاح نحو الغرب!
وعدّد الهبات المعنوية والمادية التي ستقدمها بلدية الحازمية الى شقيقتها قائلاً: " إنّ بروتوكول التعاون الذي نحن بصدده اليوم، يحقّق أولاً بداية اللامركزية الإدارية التي نناشد بها، لأنها ركيزة مجتمع الغد، وللغاية اتخذ مجلس بلدية الحازمية (جبل لبنان) قراراً يقضي بالمساهمة بمبلغ وقدره ثلاثين مليون ليرة لبنانية تعطى الى بلدية الحازمية (الضنية) لزوم انشاء ملعب بلدي وتجهيزه بعد تأمين الأرض وانجاز الدراسات اللازمة لذلك.
الى ذلك ستسعى بلدية الحازمية لتأمين فسحة لتحويلها الى معرض موسمي لمنتجات الحازمية الزراعية، بهمّة مجموعة من السيدات (أعضاء المجلس البلدي) ومعهنّ ناشطات في العمل الإجتماعي، أمّا على شق التطوير الاداري والتنمية المستدامة، فإلى جانب خبرتنا في هذا المجال نقدّم إمكانية المشاركة في دورات تدريبيّة من خلال مكتب التنمية المحلية في بلدية الحازمية الذي سيسعى جاهداً لتأمين التواصل مع المنظمات العالميّة التي تعنى بالحوكمة المحلية. "
ثمّ كانت كلمة شكر لرئيس مجلس بلدية الحازمية- الضنية، معتبراً أنّ "تاريخ الوطن يتفوّق على جغرافيا المناطق ولغة المحن، حيث تلتقي اليوم إرادة الأحرار على مائدة التواصل فتنتصر لغة العيش الواحد ويبرهن أهل لبنان أنهم أهل لكلّ الخير"، وقام بعدها بتقديم الدروع التكريمية الى زميله رئيس المجلس البلدي في الحازمية (جبل لبنان) شاكراً إياه على كلّ ما قدّمه من دعم معنوي ومادي، مثمناً غالياً روح المبادرة والإنفتاح، وقدّم بالمناسبة درعاً الى سعادة محافظ لبنان الشمالي القاضي رمزي نهره ودرعاً تكريمية الى معالي وزيرة الداخلية والبلديات السيدة ​ريا الحسن​ استلمها عنها مستشارها وممقلهافي هذا الحفل السيد ادغار شهاب.
اختتم الحفل الخطابي بكلمة لممثل وزيرة الداخلية والبلديات السيد ادغار شهاب نقل فيه الى الحضور حماس معاليها لهذا التعاون ولتشديد الأواصر في الداخل اللبناني والإنفتاح المثمر والتعايش الذي يوصل لبنان الى كلّ الإزدهار.
وتلا الحفل الرسمي، غداءً عائليــّـاً ضمّ وفداً كبيراً من أهل الحازمية - الضنية ومجموعة من فعاليات الحازمية – جبل لبنان وكهنة رعاياها، واللجان الشبابية والكشفية فيها.