نفذت جمعية "المبادرة الفردية لحقوق الإنسان- مصير"، ضمن حملة "​جنسيتي كرامتي​"، تحركا بعنوان "​اعتصام​ الكرامة" ظهر اليوم، في ​ساحة رياض الصلح​ في ​بيروت​، شارك فيه عدد كبير من الأمهات اللبنانيات وأبنائهن ومن مكتومي القيد وقيد الدرس، أتوا من بيروت و​الشمال​ و​البقاع​ و​الجنوب​، إضافة إلى ممثلي ​هيئات المجتمع المدني​ والمناصرين.
وأشارت الحملة في بيان لها إلى أن "هذا التحرك، جاء عقب انتهاء المهلة، التي كانت قد أعطتها للحكومة اللبنانية، في مسيرة جرت منذ ثلاثة أشهر، حيث أن الحكومة لم تقم بأي مبادرة اتجاه حق المرأة بمنح جنسيتها لأولادها، وتصحيح وضع مكتومي القيد وقيد الدرس".
وأكد رئيس الحملة مصطفى الشعار أنه "إنتهت المهلة التي أعطيناها للحكومة مجتمعة ومجلس النواب، ولم تقم الحكومة بأي مبادرة اتجاه تعديل قانون الجنسية"، مشيراً الى أنه "لن يستطيع أحد أن يتخطى حقوق المرأة والطفل في لبنان، ولقد أجبرتم على وضع إصلاحات من أجل سيدر أو غيره، والآن عليكم أن تضعوا إصلاحات بما يخصهم، وإننا نطالب الدولة بإدراج القوانين المقترحة على جدول الأعمال، وإقرارها بما يؤمن المساواة العادلة والشاملة، مع وضع ضوابط على المرأة والرجل على حد سواء".