دان مجلس كنائس ​الشرق الأوسط​ التفجير الإرهابي الذي وقع أمام ​كنيسة السيدة​ ​العذراء​ في ​مدينة القامشلي​ السورية.
واستنكارا لهذا العمل الإجرامي إتصلت الأمينة العامة للمجلس ثريا بشعلاني ببطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس مار اغناطيوس افرام الثاني، معلنة "التضامن الكامل مع أبناء ​الكنيسة السريانية​ الأرثوذكسية لا سيما المستهدفين منهم في مدينة القامشلي السورية"، معتبرة أن "يد الغدر لن تزعزع إيماننا وثباتنا في هذا الشرق، ولن تقوّض عزيمتنا بالدفاع عن كرامة ​الانسان​ ودعم المساعي الى إحلال السلام ونشر ثقافة الحوار و​المحبة​ والمصالحة".
كما رفعت بشعلاني ​الصلاة​ مع البطريرك أفرام الثاني على نية شفاء الجرحى الذين سقطوا ضحية التفجير، والمتضرّرين منه، داعية معه ومع كل كنائس الشرق الأوسط أن ينعم الله على منطقة ​الجزيرة​ و​الفرات​ ب​الأمن​ والسلام.