أفادت معلومات "​النشرة​" بأن "اجتماعاً جرى عصر أمس في السفارة الفرنسية بين رئيس "​الحزب التقدمي الإشتراكي​" ​وليد جنبلاط​ وعدد من السفراء الأجانب من بينهم ​السفيرة الأميركية​ ​إليزابيث ريتشارد​ إلى جانب السفير الفرنسي ​برونو فوشيه​".
وأشارت المعلومات الى أن "جنبلاط وصل الى قصر الصنوبر يقود السيارة وحده من دون أي مرافق". واضافت ان "البحث جرى بشأن "​حزب الله​" وما ادلى به الأمين العام للحزب ​السيد حسن نصرالله​ بخطابه الأخير".