شدد بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك ​يوسف العبسي​ على "ضرورة الاسراع في تنفيذ الخطط الاصلاحية علها تساهم في اعادة ​الدورة​ الاقتصادية الى نصابها وتساعد على تحسين الاوضاع الاجتماعية في البلاد".

من جهته، لفت رئيس ​المجلس الاقتصادي والاجتماعي​ ​شارل عربيد​ بعد لقائع العبسي إلى أن "زيارتي لغبطته هي لاخذ البركة وتزود توجيهاته، وبطبيعة الحال وضعته في الاجواء الاقتصادية والاجتماعية والمجتمعية، وأطلعته على ما نقوم به في المجلس الاقتصادي والاجتماعي من مشاريع ونشاطات ونقاشات وحوارات نأمل ان تصب في مصلحة البلاد في ظل اوضاع اجتماعية ضاغطة"، مشيراً إلى "اننا نحتاج الى مزيد من الإنتاج، ومع الاسف الى مزيد من التقشف والاستقرار والايمان ونأمل ان تنتقل ​الحكومة​ الى مرحلة جديدة بعدما انتهت من ​الموازنة​، مع ان طموحنا كان لموازنة افضل، وبالتالي العودة الى العمل والانتاج بعد ترتيب الوضع الحكومي الداخلي".
كذلك استقبل العبسي رجل الاعمال شفيق تابت والمهندس ماجد قسطنطين والعميد المتقاعد ​شارل عطا​ ونيكولا معماري والعميد جوني خلف.