نظمت وزارة الخارجية لطلاب برنامج ​السياحة​ السياسية لقاء مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون ​اللاجئين​ UNHCR في زحلة وأشار نائب ممثل المفوضية ايمانويل جينياك إلى أن "هدف المفوضية تأمين الحماية والامان للاجئين في البلدان التي نزحوا اليها، لافتا إلى أن ​لبنان​ استقبل العدد الأكبر من النازحين في التاريخ نسبة لعدد سكانه"، متطرقا أيضا إلى "موضوع التعليم، العودة و​الاتجار بالبشر​".
بدوره، شدد مدير الشؤون السياسية في وزارة الخارجية غادي الخوري على أن "لبنان استقبل اللاجئين الهاربين من النزاع في ​سوريا​ منذ العام 2011 وتبين بعدها أن عدد كبير من هؤلاء نزحوا لاسباب اقتصادية"، مؤكدا أن "العودة ستؤمن لهم ظروف حياة لائقة أكثر من تلك التي يعيشونها في ​المخيمات​".
ودعا الخوري للتعاون مع المنظمات الدولية و​المجتمع الدولي​ إلى "تسهيل العودة مما يساهم في تعزيز الاستقرار في سوريا، معتبرا في نفس الوقت أن قرار العودة سيادي وعلى المنظمات الدولية التعاون مع ​الدولة اللبنانية​ لإيجاد الأطر المناسبة لتسهيل عودة النازحين تدريجيا".
بعدها، انتقل ​الطلاب​ إلى مخيم ​الدلهمية​ للاضطلاع على وضع العائلات التي تعيش فيه.