أعلن رئيس "حركة الاستقلال" النائب ​ميشال معوض​ انه لن يسمح بصفقات في موضوع ​النفايات​، لافتا الى ان كل هذه الهجمات والمزايدات والتطييف لا علاقة لها لا بالحلول المطروحة ولا بالمياه الجوفية ولا بالطوائف بل بأشخاص يسعون للسيطرة على معمل الفرز وتأجير الارض للدولة وبصفقات مالية على حساب صحة أولادنا"، مؤكدا ان "في النتيجة الحقيقة ستظهر للجميع".
وشدد معوض خلال حفل عشاء أقامه في دارته في اهدن على شرف نخبة من الجالية اللبنانية في ​استراليا​، على ان "​محاربة الفساد​ والاصلاح لا تكون بالكلام عبر وسائل الاعلام فقط بل هي ملفات واصلاحات وسياسات سنحاول ان نفرضها في ​المجلس النيابي​"، معلنًا "اننا سنبقى متمسكين بثوابتنا السيادية ولن نعترف سوى بجيش واحد ودستور واحد ودولة واحدة وسلاح واحد هو سلاح الشرعية اللبنانية".
معوض اكد ، ضرورة وجود التوازن وان يستعيد المسيحي دوره وحقوقه ليس بوجه الاخرين بل لصالح الاستقرار، وان لا يكون هذا البلد مبنيًا على ميزان قوة آني، بل ان يُبنى على التعددية والشراكة و​المناصفة​، لافتا الى ان "ذلك يتطلب منا اولا ان نتوحد حول العهد الذي يخوض معركة الشراكة باعتراف حتى أخصامه".
ولفت الى ان "اتفهم ان تحصل خلافات سياسية، ونحن لا نطالب بان يكون هناك "حزب بعث" لا عند المسيحيين ولا عند اللبنانيين، نحن متمسكون بتعدديتنا وبغِنانا وبأحزابنا، وكل طرف لديه مصالحه وخصوصيته لكن من دون ان يؤدي ذلك الى خلافات من دون سقف"، وقال: "نحن "حركة استقلال" لها تاريخها وخصوصيتها ورأيها وتحالفاتها وتموضعها لكننا دائما سنبقى داعمين للعهد، لبكركي، ونمدّ يدنا لكل القوى المسيحية والوطنية بهدف الوصول الى قواسم مشتركة".
وأوضح معوض انه "كسياسيين وكنواب لم نختر المواقع للمطامر المطروحة عكس الاتهامات التي وجهت إلينا، بل جلّ ما قمنا به هو اننا طلبنا من اتحادات البلديات في اربع أقضية وهي المنية - الضنية، زغرتا الزاوية، بشري والكورة ان تتفق فيما بينها على موقع مناسب تقوم ​الحكومة​ والدولة و​وزارة البيئة​ بدراسة الاثر البيئي له، وما اذا كان ملائما ويستوفي الشروط المطلوبة أم لا". و لفت الى ان دوره كان اولا التوفيق بين القوى السياسية كافة التي في مرحلة من المراحل تصارعت في ما بينها في ملف النفايات، وذلك بهدف رفع النفايات من الشوارع بأسرع وقت ممكن، وثانيا التأكد من ايجاد حل جذري ومستدام لهذا الملف بعيدا عن ​المكبات​ العشوائية، وشدد على ان "كثر من الناس التي تحاربنا في هذا الموضوع نسوا ان المكبات العشوائية هي التي ​تلوث المياه​ الجوفية التي يرتوون منها، لذا نسعى لانشاء ممطمر صحي بحسب الاصول الاوروبية والدولية ونحمي المياه الجوفية".