أكد القيادي في تيار "المستقبل" ​مصطفى علوش​ أن "الهدف من لقاءات رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ في ​واشنطن​، هو العمل على إدارة العلاقات ال​لبنان​ية الأميركية، في ظل ال​عقوبات​ القائمة على ​حزب الله​، بالتزامن مع توسيع دائرة هذا العقوبات إلى أبعد من الحزب باتجاه حلفائه، أمل، و​التيار الوطني الحر​"، مشدداً على أن "الحريري يعرف أن العقوبات قائمة".
واشار علوش في حديث الى "ال​سياسة​" الكويتية، الى انه "ليس هدف الحريري رفع العقوبات، لأن العملية تتخطى مسألة لبنان، لتصل إلى علاقة حزب الله و​إيران​ من جهة، إلى العلاقة ب​الولايات المتحدة الأميركية​ من جهة ثانية". ولفت علوش إلى أنه في المقابل، فإن "الجميع يريد التأكيد على أن لبنان ضرورة، وبالتالي فإن أي عقوبات عمياء، ستؤدي إلى الإضرار ب​الاقتصاد​ الذي هو أصلاً بوضع صعب، فكانت الزيارة للتفاهم على كيفية التخفيف من تأثيرات هذه العقوبات".