نظّم جهاز الشهداء والمصابين والاسرى بالتعاون مع منطقة زحلة في حزب "القوات اللبنانية" مسيرة برعاية رئيس حزب "القوات اللبنانية" ​سمير جعجع​، ممثلاً بالنائب ​أنطوان حبشي​، بعنوان "عا دعساتكن" من ​عيون السيمان​ الى وادي العرايش، واعتبر حبشي في كلمة له للمناسبة، أن "في زمن الحصار كان البعض يتساءل ماذا بإمكان اهالي زحلة أن يفعلوا بوجود السهل المفتوح والدبابة؟ هل بامكانهم ​المقاومة​؟ كانوا يعتبرون أن زحلة حدودها مقفلة من خلال العامل الطبيعي الا وهي الثلوج، كما سألوا، هل باستطاعة زحلة مواجهة القوى الكبيرة للجيش السوري الذي كان يقصف حمص وحماة في الوقت ذاته؟".
وأكد ان "زحلة اتخذت قرارها وواجهت من خلال الامهات التي تعد الطعام في المنازل، وشبابها الذين قاتلوا، والراعي الذي سلك نفس دربكم من خلال ارشاد المقاتلين على ذات هذا الطريق، وتحملوا مشقتها، والثلوج وحمولتهم للذخيرة والادوية".
وأشار حبشي الى أنني "لا اتحدث عن التاريخ كي نغرق في الماضي، الماضي ليس مهم الا لاستمرارية المستقبل. لقد رأيتم مدى صعوبة الطريق وقد قطعوها، سمعتم الكم من الشائعات والاكاذيب التي مورست بحقهم. قالوا انهم ليسوا لبنانيين ولا يستطيعون ان يغيروا وقد غيروا".، موضحا أن "كل الذين تعاملوا مع ​النظام السوري​ سقطوا، لان الاخير لم يستطع الدخول الى زحلة. اليوم نعاني من نفس الشيء، ومن ينتظر منكم تعيينات او اي خدمة عليكم باتخاذ القرار انتم، مثلما طلب الشيخ بشير من اهاليكم في زحلة".