زار رئيس "حزب الحوار الوطني" النائب ​فؤاد مخزومي​ محافظ مدينة بيروت ​القاضي زياد شبيب​، ترافقه عضو مجلس ​بلدية بيروت​ ​هدى الأسطة​ قصقص.


ولفت مخزومي الى أن "الزيارة هي للبحث في الملفات الملحة في بيروت وعلى رأسها ملف ​النفايات​". وجدد رفضه لمشروع ​المحارق​، مؤكدا أن "بيروت لا تحتمل محرقة تشكل خطرا أكيدا على البيئة و​الصحة العامة​"، مشيرا إلى أنه وعد أهل بيروت في العقد الذي أبرمه معهم بأن يهتم بالبيئة ولن يخلف هذا الوعد.

ودعا مخزومي إلى تحديث إدارة بلدية بيروت، مؤكدا أن "مكننة الإدارة ضروري جدا في هذه المرحلة، خصوصا أن المجلس البلدي انتخب على أساس تطوير العمل وتحديثه"، ولافتا إلى أن "مندوبة حزب الحوار الوطني في البلدية السيدة هدى الأسطة قصقص مختصة بمجال المعلوماتية". وشدد على ضرورة إنهاء الخلافات داخل المجلس "لأن بيروت تستحق مجلسا بلديا نشيطا ومتعاونا".

وسئل عن ​حرج بيروت​، فجدد تأكيد ضرورة تنفيذ قانون حماية الحرج الذي أقر في ​مجلس النواب​ وإزالة جميع المخالفات في الحرج، داعيا إلى "إيلاء ​الحدائق العامة​ في بيروت اهتماما حقيقيا وزيادة المساحات الخضراء، فأهل بيروت يستحقون بيئة خضراء ونظيفة". وشدد على إعادة تأهيل حديقة المفتي الشهيد ​حسن خالد​ كما كانت "بل أفضل مما كانت عليه".

ولفت مخزومي إلى الهبة التي تقدم بها لبلدية بيروت لمعالجة المشكلة التي نتجت من طوفان المياه الآسنة في ​الرملة البيضاء​، متسائلا عن سبب التأخير في التنفيذ لا سيما مع اقتراب موسم الأمطار، ومؤكدا "ضرورة الاستفادة من الهبة ريثما يتم تشغيل محطتي التكرير".

وكان مخزومي استقبل في مكتبه في ​وسط بيروت​ القائم بالأعمال في سفارة ​جنوب إفريقيا​ سولومزي مهلانا، وتداولا التطورات الإقليمية والدولية. وقال مخزومي إن "الحديث تطرق إلى أهمية العلاقات بين ​لبنان​ و​جنوب أفريقيا​ وسبل تعزيزها"، لافتا إلى "ضرورة جذب الاستثمارات بما ينعكس إيجابا على ​اقتصاد​ البلدين".