سمحت ​إيطاليا​ السبت ل​سفينة​ الإنقاذ "أوشن فايكينغ" بإنزال 82 مهاجراً في ميناء لامبيدوسا (جنوب) بعد قضائها ستة أيام في البحر، الامر الذي يشكل قطيعة مع سياسة وزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني (يمين متشدد).

وجاءت هذه الموافقة بعد أيام من تولي ​حكومة​ جديدة مهامها منبثقة من تحالف بين حركة خمس نجوم والحزب الديموقراطي (يسار)، غاب عنها سالفيني. وهي المرة الاولى منذ 14 شهرا التي تعرض فيها سلطات روما ميناء على سفينة انقاذ رغم ان القرار تطلب ستة أيام وضمانات أوروبية بشأن تقاسم ​المهاجرين​.
وأفادت منظمة "إس أو إس المتوسط" المشغلة للسفينة السبت عبر تويتر أن "+أوشن فايكينغ+ تلقّت للتو أوامر من مركز تنسيق عمليات الإنقاذ البحري في روما بالتوجه إلى لامبيدوسا".
بدوره، أكد وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير أنه تم التوصل إلى "اتفاق خاص بين إيطاليا و​فرنسا​ و​ألمانيا​ و​البرتغال​ و​لوكسمبورغ​ للسماح بإنزال" ركّاب السفينة، مشيراً بذلك إلى اتفاق على توزيع المهاجرين بين الدول الخمس. وشدد على ان "علينا الآن الاتفاق على آلية أوروبية حقيقية موقتة".
وبحسب صحيفة لاريبوبليكا الايطالية فان فرنسا و​المانيا​ قبلتا ان تستقبل كل منهما ربع عدد المهاجرين الذين تم انقاذهم في حين ستستقبل ايطاليا 10 بالمئة من هذا العدد.