اعتبر رئيس ​المجلس القاري الافريقي​ عباس فواز ان "احتجاز المغترب ال​لبنان​ي حسن جابر في مطار العاصمة الاثيوبية اديس ابابا، لبضعة ايام من قبل السلطات الاثيوبية أمر غير مقبول، ومؤشر خطير يجب العمل على تفاديه في الاتي من الايام"، مطالباً ​الدولة​ في لبنان وتحديدا ​الحكومة​ و​وزارة الخارجية​ بـ"التعاطي بجدية ومسؤولية مع حادثة احتجاز جابر في مطار اثيوبيا حتى لا تتكرر معاناة المغتربين في مطارات بعض الدول".

ولفت إلى أن "الهدف من عملية الاحتجاز واضح، وقد سبقها حوادث مماثلة في غير مطار دولي، وهو زرع الخوف والقلق في نفوس المغتربين وارباكهم استجابة لطلب اعداء لبنان الذين يحاولون منذ عقود الاساءة الى المغتربين والحاق الاذى بهم دون طائل، لانهم محصنون وطنيا وواثقون بأنفسهم وبأنهم النموذج في احترام الانظمة والقوانين المرعية الاجراء في اي دولة يعملون فيها منذ ما يقارب القرنين من الزمن" وشكر "دولة ​الغابون​ رئيسا وحكومة على الجهود التي بذلوها من اجل الافراج عن جابر، وهي موضع ثقة وتقدير ​الشعب اللبناني​ المقيم والمغترب"، منوها بـ"الدور الكبير الذي قام رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ لمعرفة مصير المغترب جابر والافراج عنه بالسرعة المطلوبة، وكذلك ابناء ​النبطية​ والجوار الذين نظموا وقفة تضامنية حاشدة والمطالبة بالافراج عنه للعودة الى اهله وعائلته ووطنه".
.
وتمنى فواز "لو ان وزيرالخارجية والمغتربين كان اكثر فاعلية وتأثيرا وتحمل المسؤولية بالسرعة المطلوبة لمعرفة مصير جابر ولماذا تم احتجازه من قبل السلطات الاثيوبية،اسوة بوزير خارجية الغابون"، داعيا الدولة الى "اعتماد ​سياسة​ اغترابية واضحة واتخاذ ما يلزم من اجراءات لحماية المغتربين في القارة الافريقية وتنفيذ الوعود بايصال ​طيران الشرق الاوسط​ (الميدل ايست) الى كل القارة الافريقية لتخفيف الاعباء والمعاناة عن المغتربين".