أكد عضو ​كتلة الكتائب​ النيابية النائب ​الياس حنكش​ انه "لا يمكن أن نعالج وضع البلد من خلال ​سياسة​ الترقيع"، معتبرا ان "سوء الإدارة في ​لبنان​ أوصلنا الى هذا الواقع، فاللبناني الفقير يزداد فقرًا والغني الذي دخل "بسعدنات" الهندسات المالية يزداد غنى"، لافتا الى أن "سقف طموحات اللبناني انخفض كثيرًا وأصبح يتطلع لعيش حياة عادية، في وقت كنا ننافس البلدان المجاورة بقدرات شبابنا وسياحتنا".
وفي حديث اذاعي رأى حنكش أن "المشكلة تكمن بتذاكي السلطة الدائم على الناس وعلى ​المجتمع الدولي​"، مضيفا:"كفى كذباً على أنفسنا وعلى الآخرين، ف​الشعب اللبناني​ لا يريد من يوصّف له المشكلة بل من يعالجها"، متسائلا:"هل من المعقول أن يكون هناك تباين في أرقام عدد المعابر غير الشرعية بين رئيس ​الحكومة​ ووزير الدفاع"؟