اكّد عضو المجلس السياسي في ​حزب الله​ ​الشيخ عبد المجيد عمار​ خلال لقائه ​الشيخ أحمد القطان​ رئيس جمعية "قولنا والعمل" في مقر الجمعية في برالياس، ان هذه الزيارة ليست الا تعبيراً عن أواصر الأخوة والمحبة التي تربط المكونات الإسلامية ببعضها البعض، وهي بحد ذاتها تؤدي الى تمتين الوحدة الإسلامية لمواجهة التحديات التي تواجه المنطقة"

وشدد الشيخ عمار على ان "جئنا لنقول أننا في نفس الخندق لمواجهة هذه التحديات، وفي نفس هذه المعركة لمواجهة الغطرسة الأميركية , وأن كل السياسات التي تقوم بها أميركة وآخرها الحصار المطلق على مكونات المشروع المقاوم ستبوء بالفشل، ولن تجد ​أميركا​ ولا ​إسرائيل​ ولا الرجعية العربية ملاذاً آمناً عند أحد من هذه المكونات ليكون بيئة حاضنة لهذا المشروع التآمري، ف​المسلمون​ كلهم يد واحدة وموقف واحد وجبهة واحدة لمواجهة هذا المشروع الأميركي".

بدوره الشيخ أحمد القطان اكد أن ​المقاومة​ في لبنان هي جزء من الشعب اللبناني وهي الضمانة والحامية لإستقرار وأمن وأمان لبنان إلى جانب ​الجيش​ اللبناني والشعب الذي يلتف حول المقاومة وحول الجيش في لبنان" . مشيرا الى ان " المقاومة في لبنان أثبتت قدرتها على أن تكون في ال​سياسة​ بموقع الريادة من خلال الوزارات التي تستلمها ومن خلال ​وزارة الصحة​ تحديداً , ومن خلال ​المجلس النيابي​".
واعتبر القطان المقاومة في لبنان جزء من حركات المقاومة في كل العالم سيما في ​فلسطين​ "فنحن لا نعتبر أن هناك فرق بين المقاومة في لبنان وحركات المقاومة في فلسطين, وإنما هي داعمة ومتكاملة مع بعضها البعض , وهي جزء من المحور المقاوم للمشروع الصهيوـ أميركي".