أكد رئيس "​تيار الكرامة​" النائب ​فيصل كرامي​ أن "​القضية الفلسطينية​، التي تمثل بالنسبة لي البوصلة الحقيقية التي ما زالت موجودة في الوجدان رغم كل التقصير الحاصل في المناهج الدراسية"، معتبرا أن "قرار وزير العمل نابع من عدة محاور، اولها له علاقة بال​سياسة​ وبخلفية ​القوات اللبنانية​ وتاريخ القوات مع القضية الفلسطينية ومع القضايا العربية كلها بالاضافة إلى التحجج بالقانون والجدل حول ​الوضع الاقتصادي​ المتردي في لبنان".

وخلال استقباله وفدا من ​الفصائل الفلسطينية​، لفت الى أنه "في ما يخص قرار وزير العمل، فهو نابع من محاور عدة، اولها له علاقة ب​السياسة​ وبخلفية القوات اللبنانية وتاريخ القوات مع القضية الفلسطينية ومع القضايا العربية كلها، والمحور الثاني نابع من القانون، او انه يتحجج بالقانون لان القانون يسمح له بذلك، والمحور الثالث نابع من الوضع الاقتصادي، فالبعض يقول انها بسبب ​اميركا​، وآخرون يقولون بسبب ​العمالة السورية​ والفلسطينية، وأناس يقولون ان ​سلسلة الرتب والرواتب​ والبعض يقول المتعاقدين وآخرون يقولون المتقاعدين، لذلك احترنا من سيكون شماعة فشل دولتنا الكريمة، والحقيقة ليست هنا، بل في ​الفساد​ والهدر والسرقة. لذلك أنتم كفلسطينيين من ضمن هذه الشماعات، وكل ما قلناه سابقا في ​بقاعصفرين​ وأشدد على بقاعصفرين اننا مع تطبيق القانون".

وشدد على "أننا مع تطبيق القانون ومع مراعاة الحساسية الفلسطينية، ونحن مقتنعون ان هناك استهدافا لنا، فجأة قرارات دولية، ​صفقة القرن​، تهويد ​القدس​، تخفيض تقديمات ​الأونروا​، وقرار ​وزارة العمل​ الذي جاء رغم كل الأزمات في لبنان من ​النفايات​ الى سعر ​الدولار​ وغيرها، ليطبق قانونا غير عادل، فما هذه الصدفة؟"، معتبرا أن "هناك رابطا، وهذا غير مستغرب، والمستغرب هو موقف الآخرين الذين نعتبرهم من جونا السياسي الذين أثنوا على قرار الوزير، فنحن جسم واحد، وحين يفتح أحدنا ثغرة في هذا الجسم، يتوقف الجسم بأكمله".

بعد ذلك استقبل كرامي، وفدا من رابطة طلاب ​الشمال​. وعرض الوفد آخر الأنشطة الثقافية والتربوية المخطط لها في ​مدينة طرابلس​، كما بحثت الرابطة تعديل ملف الزامية ومجانية التعليم في لبنان وفرض لجنة رقابية تعنى بمتابعة عمل هذا القانون.
وأشار الوفد إلى التحضير لنشاط في ذكرى ​الإستقلال​ السنوي الذي يقام بالتعاون مع قطاع الطلاب في تيار الكرامة، في ​الرابطة الثقافية​ على أن يوسع ويضم فاعليات سياسية ووطنية. كذلك استقبل كرامي وفدا آل عرداتي في طرابلس وشخصيات.