أعلن المتحدث باسم ​وزارة الدفاع الأميركية​ "​البنتاغون​" جوناثان هوفمان أن "​تركيا​ اختارت أن تتحرك من جانب واحد في مسار التوغل المحتمل في ​سوريا​".
ولفت هوفمان الى أن "الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ تشاور مع وزير الدفاع مارك إسبرو رئيس هيئة الأركان المشتركة ​مارك ميلي​ على مدى الأيام الماضية بشأن الهجوم التركي المحتمل على سوريا".
وأشار الى أنه "للأسف، اختارت تركيا أن تتحرك من جانب واحد، ونتيجة لذلك نقلنا ​القوات الأميركية​ في شمال سوريا بعيدًا عن مسار التوغل التركي المحتمل لضمان سلامتها، ولم نقم بتغييرات في وجود قواتنا في سوريا في ذلك الوقت".