اشار رئيس المفوضية الأوروبية ​جان كلود يونكر​ الى ان "تركيا لديها مشاكل أمنية على حدودها مع ​سوريا​ ويجب أن نتفهم ذلك"، داعيا "تركيا وبقية الافرقاء لضبط النفس"، معتبرا ان "أي عملية عسكرية في سوريا ستفاقم معاناة المدنيين".

وفي وقت سابق أعلن الرئيس التركي ​رجب طيب أردوغان​، في تصريح عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أن "​القوات المسلحة التركية​ أطلقت عملية "نبع السلام" بالتعاون مع ​الجيش الوطني​ السوري ضد ​حزب العمال الكردستاني​ وقوات حماية الشعب الكردية وداعش في شمال سوريا".
وكشف أردوغان عن أن "مهمتنا هي منع إنشاء ممر إرهابي عبر حدودنا الجنوبية، وإحلال السلام في المنطقة"، موضحًا أنه "بفضل منطقة الأمان التي سنؤسسها سنضمن عودة ​اللاجئين السوريين​ إلى يبدهم وسنحمي السلامة الإقليمية لسوريا ونحرر سكان المنطقة من الإرهاب".