أكد رئيس هيئة قدامى ومؤسسي "​القوات ال​لبنان​ية"​ ​​ايلي أسود​ أن "دراسة أكدها اختصاصيون ان المتظاهرين في كل لبنان وصل عددهم الى 306.400 متظاهر ، اي بمعدل 7.30 بالمئة من سكان لبنان البالغ عددهم 4.200.000 نسمة، الدراسة عن ساعات الذروة، ومع ذلك، ادت المظاهرات الى الدفع باتجاه اجتراح الحلول"، مشيراً الى أنه "شكرا لكل من اشترك حضاريا".
وفي بيان له، أوضح أنه "الان على ​الجيش​ فتح الطرقات، وعلى من بقي من المتظاهرين التوجه نحو ساحات مقفلة لابداء الرأي تحت سقف القانون".
وأشار الى أن "ترك مفاصل رئيسية تحت رحمة اشخاص موتورين، فهي وسيلة تجهض ما توصل اليه المتظاهرون، وتنبيء باصطدام مع الجيش الذي عليه تأمين كل المرافق العامة في البلاد"، لافتاً الى "أنني أرجو من السياسيين المتضررين اعادة النظر بحساباتهم الانقلابية، رحمة بقواعدهم".