دعا عضو "​اللقاء الديمقراطي​" النائب ​مروان حمادة​ إلى "إجراء ترتيبات لاستقالة ​رئيس الجمهورية​ وانتخاب رئيس جديد"، مؤكدا أنه "لا بد من العودة إلى رئيس وسطي يطمئن كل القوى وبالدرجة الأولى ​الشعب اللبناني​ لجهة حكمته وحيادته وكفاءته"، معتبرا "أننا اليوم أمام حكومة ساقطة وعهد معطوب".
وأوضح حمادة في حديث صحفي له أن "الفراغ اليوم هو أفضل وقد كنت من أصحاب النظرية بأن ما سمي الفراغ في تشرين الاول من العام 2016 لتبرير التسوية التي أتت ب​ميشال عون​ إلى الحكم، هي التي أدخلت البلاد في نفق نحن فيه الآن"، لافتاً إلى أن "الفراغ آنذاك كان أفضل ب​الحكومة​ التي كنت تدير البلاد ممثلة لكل القوى"، مؤكدا أن "هذا الفراغ كان مع ربط النزاع مع "​حزب الله​" بالنسبة لسيطرته على ​الدولة​ وعلى قرار الحرب والسلم أفضل مما ذهب إليه رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ بالموافقة على انتخاب عون وتسليم مقادير البلاد إلى ​سوريا​ و​إيران​".
وعن تداعيات هذا الفراغ على لبنان اقتصاديا وماليا، اعتبر حمادة أن "تداعيات الوضع الحالي أخطر بكثير"، مذكرا بأنه "عام 1952 عندما اعتذر كل الزعماء ​السنة​ عن ​تشكيل الحكومة​، واستقال بكل حكمة وبكل هدوء رئيس الجمهورية ​بشارة الخوري​ الذي كان بطل الاستقلال ومن كبار رجال الفكر في لبنان، تسلم قائد ​الجيش​ ​اللواء فؤاد شهاب​ رئاسة حكومة مؤقتة وأمن ​انتخابات​ رئاسية جديدة وتلتها انتخابات نيابية جديدة"ز
ورأى أنه "لا خروج من ​الأزمة​ إلا بتغيير العهد والحكومة وانتخابات مبكرة"، لافتا إلى أن "مفتاح ذلك هو استقالة الحريري وانحيازه إلى الناس وإلى أهله وإلى الذين نزلوا إلى الشارع في العام 2005 نصرة لأبيه ورفضا للظلم القاتل الذي حل ب​رفيق الحريري​".
وعن رؤية الخارج في حال الاستقالة، أشار حمادة الى أن "الرجال يقاسون على وقفتهم"، مؤيدا استقالة وزراء "​القوات اللبنانية​"، مؤكداً "انني كنت من المحبذين لاستقالة وزراء ​الحزب التقدمي الاشتراكي​ منذ بداية الأزمة".
وعن ورقة الإجراءات الإصلاحية للحكومة، رأى حمادة أن "​الحراك الشعبي​ قد تخطى الإجراءات الإصلاحية التي أعلنها الحريري، إلى آفاق جديدة لا يمكن أن تحل في ظل الأزمة اللبنانية إلا بتغيير الحكومة"، معتبرا أن "هذه الإجراءات ليست حلا بحد ذاتها"، لافتا إلى أن "مشروع ​الموازنة​ مبني على أرقام هي تغطية للواقع الأليم، ويجب أن نصارح الناس وأن نكون في البداية فرحين مع أنفسنا وهذا هو المطلوب من الحريري".
وعن شعار "كلن يعني كلن"، أكد حمادة "أننا على استعداد أن نذهب مع الجميع شرط أن يرحل الذين يقبعون على صدر البلد".