لم يعد سراً أن الدول الكبرى مهتمة جداً ب​الحراك الشعبي​، الممتد منذ 17 من الشهر الماضي، ك​الولايات المتحدة​ و​فرنسا​ و​ألمانيا​ و​إيطاليا​، دبلوماسياً وإعلامياً وميدانياً.
ولم يتوقف الاهتمام عند المجالات الثلاثة، بل ركزت بلسان وزراء خارجيتها على مطالبتها بالتعجيل في تأليف الحكومة، وفي الوقت نفسه دعوة المنتفضين إلى البقاء، مستنفرين، مع إعطاء الفرصة لتشكيل حكومة تكنوقراط.
وأفاد سفير دولة غربية في ​بيروت​ «الشرق الأوسط»، بأن سفراء الدول الكبرى لدى ​لبنان​ يثمّنون أداء الآلاف المشاركين في الحراك لجهة انضباطهم، وهم في ساحات التعبير، سواء في بيروت أو ​طرابلس​ وصيدا وسواهما، باستثناء قلة تعمدت الفوضى، غير أنها لا تقاس بالنسبة للحشود الهائلة التي ملأت الساحات من دون قيادة تسيرهم. رفعوا شعارات سياسية راقية، وطالبوا بسقوط حكومة الرئيس ​سعد الحريري​، الذي تجاوب معهم بعد انقضاء 13 يوماً.
ولفت السفراء إلى أنهم طالبوا بحكومة تكنوقراط خالية من الأحزاب والقوى السياسية التي كانت تتألف منها الحكومة المستقيلة. ووافق ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​، على ذلك، وأحزاب وتيارات سياسية أخرى. ولفتوا إلى أن الحراك لم ينم على حرير وعود أهل ​السلطة​، فاحتجوا في اليوم الثاني لقبول الرئيس عون الاستقالة على تأخير تحديد موعد الاستشارات مع رؤساء ​الكتل النيابية​، ومع المستقلين، لتسمية الرئيس الذي سيكلفّ ب​تشكيل الحكومة​ ​الجديدة​، إما بقطع بعض الطرق، على الرغم من طلب ​قيادة الجيش​ الامتناع عن ذلك، أو برفع الصوت تذكيراً بما يجب أن يتحقق.
واستغرب السفراء هذا التأخير، الذي كان يجب أن يبدأ في اليوم التالي، كما كان يحصل. إلا أن الأسباب التي تسربت عن مصادر في القصر لم تقنع، لا المنتفضين ولا السفراء معاً، بأن تريث رئيس الجمهورية يعود إلى أنه تفاجأ ب​استقالة الحريري​، دون أن يطلعه على قراره، وأنه أي الرئيس علم بها من وسائل الإعلام، وكان يفضّل أن يتشاور معه حول الحكومة الجديدة، لأن هذا التنسيق كان يجب أن يحصل وفقاً للتسوية السياسية التي كانت قائمة بين الرجلين، وتنص في أحد بنودها على انتخاب الحريري ونواب كتلته عون رئيساً للبلاد، وأن يكلف الحريري ب​رئاسة الحكومة​. أما السببان الآخران فهما أولاً أن عدداً من رؤساء الكتل النيابية هم خارج البلاد. ثانياً أن ​الوضع الأمني​ لم يكن مستقراً لعبور الطرقات الرئيسية التي يفترض أن يسلكها عدد كبير من النواب.
ولفتت المصادر إلى أنه يجب عدم الاستهانة بما يطالب به الحراك الجاهز لإعادة تحريك الشارع، وأعداد كبيرة منه لم تترك الساحات، على الرغم من هطول ​الأمطار​، ومنع قوى ​مكافحة الشغب​ إغلاق الطرق. ويأمل السفراء أن تبدأ عملية التغيير السياسي في لبنان من دون أي تأخير، وأن تبدأ الاستشارات مع الكتل النيابية للانتقال إلى مرحلة التكليف فالتأجيل.