دعا "لقاء ​الجمهورية​" خلال اجتماعه الدوري إلى "الإسراع في استخلاص العبر وبالتالي إلى ترجمة عملية لمطالب الشارع المحقة من خلال الدعوة إلى ​الاستشارات النيابية​ الملزمة وتشكيل حكومة إنقاذية ذات مهمة محددة تحاكي تطلعات ​الشباب​ المنتفض لكرامته الانسانية وتعمل ليل نهار على توفير الحمايات المالية السيادية المطلوبة قبل انهيار الهيكل على رؤوس الجميع".
واعتبر "اللقاء" ان "ربط الاستشارات النيابية الملزمة بالتوافق على شكل ​الحكومة​ وحجمها حتى بيانها الوزاري، يُهدد الانتظام العام للمؤسسات الدستورية وينطوي على مخالفة قد تتكرس عرفاً، يلغي دور النائب المنتخب من الشعب في تسمية من يراه مناسباً ل​تشكيل الحكومة​"، مشدداً على "ضرورة اخذ تحذير ​البنك الدولي​ وهيئات التصنيف الدولية من تأخير تشكيل الحكومة بعين الاعتبار، والاسراع في القيام بالاصلاحات المطلوبة لإنقاذ البلاد سياسياً وأمنياً واقتصادياً، أيّاً يكن حجم التضحيات الشخصية".