أعلن ​الجيش الإسرائيلي​ ان "عملية اغتيال القيادي في ​حركة الجهاد الاسلامي​ بهاء أبو العطا في غزة تمت بموافقة رئيس الوزراء ​بنيامين نتانياهو​ ووزير الدفاع ​نفتالي بينيت​"، مؤكدا ان "الجيش مستعد لايام من القنال".
وراى ​الجيش الاسرائيلي​ ان "أبو العطا كان بمثابة ​قنبلة​ موقوتة وسعى في الأيام القليلة المقبلة لتنفيذ عمليات تخريبية مختلفة وفِي مقدمتها اطلاق ​قذائف صاروخية​ إلى منطقة غلاف غزة"، معتبرا ان "عملية الاستهداف كانت مباغتة لتجنب إلحاق الأذى بالمدنيين".