رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في "​حزب الله​" الشيخ علي دعموش ان "هناك من يريد الانقلاب على التوازنات السياسية الداخلية، وعندما تعذر عليه ذلك من خلال ​المؤسسات الدستورية​، عمل على استغلال الحراك وبدأ يضغط من خلال الشارع واستقالة ​الحكومة​ و​قطع الطرق​ والتلاعب بسعر الليرة و​إضراب​ ​المصارف​ وتعطيل البلد لتحقيق هذا الهدف، وكسر المعادلة السياسية القائمة لمصلحة معادلة سياسية جديدة تتمثل بتشكيل حكومة اختصاصيين تتجاوز نتائج ​الانتخابات​ وموازين القوى والأغلبية النيابية في البرلمان".
واعتبر خلال احتفال ب​المولد النبوي​ الشريف اقامه حزب الله في بلدة البيسارية ان "البعض يلعب على حافة الهاوية لتحقيق هذا الهدف، ويستخدم أساليب مليشياوية قد تأخذ البلد الى الفوضى والخراب، فهل هناك من يدفع نحو الفوضى وضرب الاستقرار الداخلي وتخريب السلم الأهلي؟"، معتبرا أن "من يتوسل قطع الطرق وتعطيل حياة الناس وحريتهم في التنقل وممارسة العمل لفرض شروطه السياسية هو مفلس سياسيا ، واستخدامه لهذه الأساليب هو دليل ارباك وتوتر وعجز".
ولفت الى أنه "اذا كان هناك من يتوهم انه بهذه الأساليب وباستغلاله لوجع الناس ومطالبهم يمكنه ان يفرض ما يريد فهو مخطء، والرهان على إمكانية تعديل موازين القوى بالاستناد الى مثل هذه الأساليب هو رهان خاسر"، مؤكدا أن "حزب الله لن يسمح باضعاف ​المقاومة​ وحلفائها وإخراجهم من المعادلة الداخلية، فهذا لن يحصل أبدا ، كما لن يدع ​اميركا​ وادواتها في الداخل من تحقيق ما عجزوا عن تحقيقه في عدوان 2006 او الوصول الى أية مكاسب سياسية على حساب قوة ومنعة ومصلحة ​لبنان​ و​الشعب اللبناني​".