تم انتشال جثة فتاة (15 عاماً)، عقب ​انهيار جسر​ معلق في نهر بمنطقة ميروبو سور تارن بجنوب ​فرنسا​ أثناء مرور سيارتين على الأقل، في حين ما زال يتم البحث عن شخص آخر، حسب ما قاله ممثل الادعاء في مدينة ​تولوز​ الفرنسية دومنيك الزياري. وأضاف أن الجسر المعلق انهار لدى مرور مركبة تحمل ​بضائع​ ثقيلة و​سيارة​ خاصة.
وتمكن رجال الإنقاذ من انتشال جثة الفتاة، التي كانت في السيارة الخاصة. وتمكنت والدتها من ​السباحة​ وأنقذها المارة. وقال الزياري في ​مؤتمر​ صحافي إن رجال الإنقاذ يبحثون عن سائق الشاحنة، كما أنهم يعملون على التأكد من عدم سقوط سيارات أخرى في النهر، حسب وكالة الأنباء الألمانية.
وقال مسؤول بإدارة المطافئ لشبكة "بي إف إم تي في" إن نحو 70 من رجال المطافئ موجودون في موقع الحادث، ويساعدهم غواصون وكلاب بوليسية وثلاث مروحيات. وأعلنت مقاطعة جارون العليا أنه جرى نقل خمسة أشخاص للمستشفى، بينهم مارة هرعوا لمساعدة الضحايا واثنان من ​رجال الإطفاء​. ويبلغ طول الجسر، الذي يقع على طريق إقليمي 155 متراً، وتم بناؤه عام 1931.