نفت ​وزارة الدفاع الروسية​ صحة ​تقرير​ نشرته صحيفة "​نيويورك تايمز​" الأميركية تحدث عن قصف طائرات للجيش الروسي مخيما للنازحين في ​سوريا​ شهر آب الماضي.

وأوضحت الوزارة، في بيان له أنه "مثلما كان الأمر عليه منذ شهر ونصف الشهر، لا تزال الاتهامات السخيفة من قبل مؤلفي هذا الخبر الزائف مبنية على مقطع ​فيديو​ مجهول المصدر، يظهر محتالين من ​الخوذ البيضاء​ أمام مبان كبيرة لمخيم مزعوم للنازحين، ويحتوي على لقطات لسماء زرقاء، حيث كان من المفترض أن تحلق ​طائرة​ روسية، ومقتطفات من عبارات روسية نسبت لطيارين من ​القوات​ الجوية الفضائية الروسية".
وأشار كوناشينكوف إلى أن "التقرير يشدد على أن صحفيي نيويورك تايمز بذلوا جهودا خرافية على مدى شهور طويلة في ما وصف بفك شفرة الأحاديث بين الطيارين الروس في سوريا"، لافتاً الى أنه "للأسف بالنسبة لطالبي إعداد هذا الخبر الزائف، مضطرون للتذكير مرة أخرى أن إبلاغ الطيارين الروس بإحداثيات الأهداف أو تقديم التقارير حول تنفيذهم المهام، لا يجريان صوتيا في البث الإذاعي المفتوح".
وشددت الدفاع الروسية على أن "الأدلة المزيفة التي عرضتها هيئة تحرير "نيويورك تايمز" بدائية ولا طائل منها".