أوقفت السلطات ​الإمارات​ية السوري مهند المصري المتهم ب​تمويل الإرهاب​ في ​سوريا​، تلبية لطلب رسمي من دمشق، وذلك في خطوة تدل على تقارب إماراتي سوري، بعد استئناف الإمارات عمل سفارتها في سورية.

ونقلت صحيفة "القدس العربي" اللندنية عن مصادر أن السلطات الإماراتية اعتقلت مؤخراً المصري، تلبية لطلب سوري رسمي باعتقاله وتسليمه لدمشق، مشيرة إلى أن هذا الاعتقال جاء بتهمة تمويل الإرهاب والقيام بتبييض الأموال لمصلحة الإرهابيين.
وأكدت المصادر، أن فرع ​الشرطة​ الجنائية العربية والدولية أو ما يعرف بـ"إنتربول دمشق" في ​وزارة الداخلية السورية​، طلب إلى الشرطة الإماراتية مطلع شهر تشرين الثاني الماضي توقيف وتسليم شخصين سوريين تؤكد دمشق أنهما يدعمان الإرهاب من بينهما المصري.
وأوضحت المصادر، أن "إنتربول دمشق" أرسل لشرطة الإمارات مذكرتي توقيف غيابيّتين بحق المصري من مواليد 1984 وشخص آخر من مواليد 1969، بجرم تمويل الإرهاب وفق ما ورد في المذكرة السورية، وعليه أوقفت الإمارات المصري استجابة لطلب الداخلية السورية، بعد أيام قليلة وعلى وجه السرعة، من دون إعلان موعد ترحيله إلى دمشق.
وفي مؤشر على تحسن العلاقات بين سورية والإمارات، أعادت الأخيرة في نهاية كانون الأول 2018 فتح سفارتها بدمشق.