ابلغ ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ المستشار الاعلى للدفاع لشؤون ​الشرق الاوسط​ في الحكومة البريطانية الجنرال السير جون لوريمر الذي استقبله قبل ظهر اليوم في قصر ​بعبدا​، ان الديمقراطية التوافقية التي ارتضاها اللبنانيون في حياتهم السياسية، هي الضامن للوحدة الوطنية الكفيلة باخراج لبنان من الظروف الصعبة التي يمر بها سياسياً واقتصادياً. واشار الرئيس عون الى ان الاستشارات النيابية التي ستجرى يوم الاثنين المقبل، تشكل مدخلا لتأليف الحكومة الجديدة التي يفترض ان تعمل على تحقيق الاصلاحات الضرورية التي اقرتها الحكومة السابقة، والاستمرار في عملية مكافحة الفساد، ما يفرض تعاون جميع الاطراف مع هذه الحكومة كي تتمكن من انجاز المهمات المطلوبة منها.

وخلال الاجتماع الذي حضره وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي والوفد المرافق للجنرال لوريمر، نوّه الرئيس عون بالاجتماع الذي تعقده مجموعة الدعم الدولية اليوم في باريس، شاكرا للدول المشاركة الاهتمام الذي تبديه حيال لبنان. كما شكر رئيس الجمهورية الحكومة البريطانية على الدعم الذي تقدمه للجيش اللبناني سواء في عملية بناء ابراج المراقبة او في مجالات التدريب.
وكان الجنرال لوريمر نقل الى الرئيس عون اهتمام الحكومة البريطانية بالوضع في لبنان، وحرصها على عودة الاستقرار السياسي والاقتصادي اليه منوهاً بقيادة الرئيس عون في سبيل تحقيق ذلك. واكد ان بلاده ستواصل تقديم الدعم اللازم للجيش اللبناني لتمكينه من القيام بالمهمات الوطنية المطلوبة منه. كما اشار الى رغبة بريطانيا في تشكيل حكومة جديدة لاستكمال التعاون مع الحكومة البريطانية في المجالات كافة.