رغم كل ما يُقال، من الجيد أن يُصبح ل​لبنان​ حكومة، خصوصا وأن السابقة جُمّدت خلال مرحلة تصريف الاعمال بعد أن فضّل رئيسها ​سعد الحريري​ ابتزاز السياسيين عبر ورقة "الشعب وحاجاته"، ولذلك فإن ولادة ​الحكومة​ الجديدة، وقبل البحث بشكلها وعملها ونتيجتها، كانت إيجابيّة.

مَن رفض ​حسان دياب​ منذ تاريخ تكليفه وقبل تصريحه بالكلمة الأولى، لن يدعمه اليوم، ومن هاجم رئيس الحكومة طيلة الفترة الماضية لاعتبارات عديدة، منها جنسيّته، ومنها عمله، ومنها تجربته السابقة في ​وزارة التربية​، لن يقف الى جانبه اليوم ولن يدعم حكومته المكونة من 20 وزيرا أغلبيتهم من الوزراء الاختصاصيين غير العاملين ضمن الأحزاب السياسية التي اختارتهم، بل على العكس سيسعى هؤلاء عبر ​السياسة​ والشارع و​العنف​ والفوضى والضغوط ال​اقتصاد​ية والمالية أن يُفشلوا دياب وحكومته، وسيكشفون عن وجههم الحقيقي كـ"رجال دولة"، يدعون لتشكيل حكومة من هنا ويحفرون تحتها لتسقط من هناك.
ولكن رغم هذا الواقع الذي يرافق عمل الحكومة، فإنّ التعويل الأساسي بعد محاولة استعادة الثقة الشعبيّة، هو على الدعم الخارجي، لأنه كفيل بإخراج لبنان من الحفرة، ليعود بعدها الى الطريق، التي يؤمل ألاّ تكون نفسها الطريق السابقة، بل أن تكون جديدة تحمل اقتصاد البلد من مكان الى آخر. فما هي المؤشرات بما يتعلق بالمواقف الخارجية؟.
نبدأ من المرحلة التي سبقت ​تشكيل الحكومة​، وتلت تسمية دياب، ففيها لم تُعارض الدول العربيّة والغربيّة المعنيّة بالملفّ اللبناني هذه التسمية، لا بل أكثر من ذلك، قامت المملكة العربية السعوديّة بنفي الصفة الرسميّة عن أحد صحافييها لأنه هاجم دياب واعتبره مرشح ​حزب الله​. كذلك الأميركي كان مرحّبا برئيس الحكومة الحالي عبر المسؤول بالخارجية ​ديفيد هيل​، ويمكن القول بكل شفافية ووضوح ان ولادة الحكومة في لبنان هي الدليل الأبرز على عدم وجود فيتو عربي أو دولي على دياب وتشكيلته. كذلك في المرحلة التي سبقت التشكيل عوّل كثيرون على موقف معادٍ لدياب من قبل ​دار الفتوى​، فوُلدت الحكومة ولم تعلّق الدار.
في مرحلة ما بعد تشكيل الحكومة، تتّجه الأنظار الى الخارج، فالداخل المعارض لحكومة دياب سيبقى معارضا لها، ومعارضته لن تكون إيجابيّة، بل عنفيّة، ما يجعل الاهتمام بالمواقف الخارجيّة مهمّا للحكومة. البداية كانت من ترحيب الأمين العام للامم المتحدة ​أنطونيو غوتيريس​ بالإعلان عن تشكيل ​حكومة​ جديدة للبنان​، مبديا استعداده للعمل مع رئيس الوزراء حسان دياب و​مجلس الوزراء​ المقبل، بما في ذلك دعم برنامج الإصلاح في لبنان وتلبية الاحتياجات الملحّة لشعبه. كذلك برزت الإيجابيّة من ​فرنسا​، فأعلن الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​​ أن ​فرنسا​ ستفعل "كل شيء" لمساعدة ​لبنان​ على الخروج من "​الأزمة​ العميقة" التي تعصف به.
إنّ هذه الإيجابيات ستتطوّر وتنتقل من مرحلة الأقوال الى الأفعال، كما وعد سفراء دول غربيّة رئيس الحكومة قبل إعلان التشكيلة، مشددين على أهميّة الإجراءات التي تنوي الحكومة القيام بها في الأيام المقبلة. كذلك من المفترض ان تكون لدياب جولة عربيّة خليجيّة قريبا ستكون أساسيّة لتحديد احتمالات نجاح حكومته أو فشلها.
قيل الكثير عن المخاطرة التي يقوم بها فريق ​8 آذار​ و​التيار الوطني الحر​ بتشكيل حكومة برئاسة حسان دياب في هذا التوقيت الصعب، ولكن هذا الفريق فضّل العمل على أساس المبدأ الذي يقول: "خير للإنسان أن يندم على ما فعل، من أن يتحسّر على ما لم يفعل"، فهل تنجح الحكومة بوقف الإنهيار؟!.