اشار سفير السعودية في ​لبنان​ وليد بن عبد الله بخاري الى ان "​دار الفتوى​ في ​الجمهورية​ اللبنانية دورها أساسي في تعزيزِ الوحدةالوطنية واجتراح الحلول ومعالجة الازمات على مستوى الوطن، وهي المؤتمنة على توطيد ثقافة الاعتدالِ والوسطية وهذا النهج الذي يؤكد عليه دائما سماحته".

ولفت خلال مائدة إفطار على شرف مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ الدكتور ​عبداللطيف دريان​، الى انه "في كل عام دأبت سفارة ​المملكة العربية السعودية​ في ​شهر رمضان​ المبارك ان تقيم مأدبة على شرف سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية، وفي هذا العام ايضا تشريف جميع مفتي المناطق في لبنان وأصحاب السعادة سفراء ​دول مجلس التعاون​ الخليجي و​جمهورية مصر​ الشقيقة".
بدوره، قال المفتي دريان في تصريح :"عندما نلتقي نحن المفتين وأصحاب السعادة السفراء في ظلال هذا البيت العامر منزل سفير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ​آل سعود​ حفظه الله نلتقي ونحن في غاية الطمأنينة والإرتياح لأن هذا اللقاء يعبر عن مدى شدة أواصر الأخوة مع الأشقاء العرب في شهر المودة والرحمة و​المحبة​". وقال :"ولا بد لي أن أتوجه بالتقدير والشكر الكبير والإمتنان العظيم لمقام خادم الحرمين الشريفين على الإجراءات الناجحة والجيدة والفعالة التي قامت به ​حكومة​ المملكة من أجل منع تفشي جائحة ​كورونا​ لقد حفظ بالإجراءات التي قام بها على صعيد المملكة بشكل عام وعلى صعيد الحرمين الشريفين حفظ أرواح المسلمين والمعتمرين ونحن مع هذا الإجراء لأن هذا الإجراء يحد من تفشي هذا الوباء وهو من حرص خادم الحرمين الشريفين على إخوانه المسلمين والمعتمرين والقاصدين لبيت الله الحرام والمسجد النبوي الشريف فكل الشكر والتقدير له الذي أكن له شخصيا المحبة والتقدير ويكن له العالمان العربي والاسلامي كل المحبة والتقدير لأنه يحمل هم القضايا العربية والإسلامية".
وحضر مائدة الإفطار التي أقيمت في مقر إقامة السفير في ​اليرزة​ عدد من مفتي المناطق الى جانب ​السفراء العرب​ سفير ​الكويت​ عميد السلك الدبلوماسي العربي عبدالعال سليمان القناعي وسفير ​الامارات​ ​حمد الشامسي​ وسفير مصر ​ياسر علوي​ وسفير ​سلطنة عمان​ بدر بن محمد المنذري.
وتخلل المناسبة، تبادل الأحاديث الودية والتقاط صور تذكارية.​​​​​​​