اعتقلت ​الشرطة الاميركية​ عشرة أشخاص في مدينة بورتلاند الأميركية وصادرت ​مفرقعات​ وآلات حادة وبندقية بعد ​مظاهرات​ وقعت في ساعة متأخرة ليلا، في حين استعانت حاكمة أوريجون كيت براون بالحرس الوطني للتصدي "لعنف واسع النطاق" خلال ساعات الليل بعد عملية التصويت في ​انتخابات​ الرئاسة.

ونفذت شرطة بورتلاند عمليات الاعتقال بعد أن أعلنت عن حدوث أعمال شغب في وسط المدينة، في حين قالت ​شرطة نيويورك​ إنها ألقت القبض على نحو 50 شخصا في ​احتجاجات​ اندلعت بالمدينة في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء.
وشوهدت مظاهرات مساء الأربعاء في عدد من المدن الأخرى منها أتلانتا وديترويت وأوكلاند حيث طالب نشطاء بمواصلة فرز الأصوات من دون عوائق.
وكان، في وقت سابق من يوم الأربعاء، تجمع نحو 100 شخص لحضور فعالية عن العلاقات بين الأديان قبل ​مسيرة​ في وسط مدينة ديترويت بولاية ميشيغان التي شهدت معارك انتخابية حامية، مطالبين بإحصاء كامل للأصوات وما وصفوه بالانتقال السلمي للسلطة.
وكان تحالف "الشركاء المحليون لحماية النتائج" الذي يضم أكثر من 165 مؤسسة وجماعة ونقابة، قد نظم ما يزيد عن 100 فعالية في أنحاء البلاد ما بين الأربعاء والسبت.