تلقى ​الرئيس السوري​ ​بشار الأسد​ عدداً من برقيات التعزية بوفاة نائب رئيس ​مجلس الوزراء​ ​وزير الخارجية​ "​وليد المعلم​".


وتقدم رئيس جمهورية أبخازيا "أصلان بجانيا" من الرئيس الأسد ومن ​الشعب السوري​ بأحر التعازي بوفاة المعلم مشيراً إلى أن مسار حياة الفقيد كان مثالاً ساطعاً على الخدمة المتفانية لمصالح سورية.


وأعرب رئيس حكومة ​تصريف الأعمال​ ​حسان دياب​ عن أحر التعازي للرئيس الأسد و​الحكومة السورية​ وعائلة الفقيد سائلاً الله تعالى للراحل المغفرة وحسن الثواب.

وفي برقية مماثلة عبر شيخ ​طائفة​ المسلمين الموحدين في ​لبنان​ الشيخ "نصر الدين الغريب" عن أحر التعازي بوفاة المعلم مؤكداً أنها خسارة كبيرة ليس فقط لسورية وإنما لكل حر شريف في هذا ​العالم​ ذاكراً مناقب الفقيد الذي كان قدوة في الوفاء والإخلاص وخدمة الأوطان في أقسى الظروف وأصعبها ولم تكسره العواصف ولم تهزه المؤامرات.