علمت "​الشرق الأوسط​" أن رئيس ​الحكومة​ المكلف ​سعد الحريري​ باقٍ على موقفه. وكان السبَّاق، قبل تكليفه وبعده، بتشكيل حكومة مهمة بالمواصفات التي حددها الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​، وانتزع موافقة المكونات السياسية المعنية ب​تأليف الحكومة​ على هذه المواصفات، عندما التقاها في قصر الصنوبر.

ولفتت مصادر واسعة الاطلاع، إلى ان الحريري كان قد استبق بشروطه التي جددها فور تكليفه ب​تشكيل الحكومة​ قناعة منه، بأن الإفادة من عودة الاهتمام الدولي ب​لبنان​ الذي تجلى بالكارثة التي حلت ب​بيروت​ من جراء الانفجار الذي حصل في ​المرفأ​، يجب أن توظف لإنقاذ لبنان الذي شكل ماكرون رافعة له، وهذا لن يتحقق إلا بالمجيء بحكومة بمواصفات دولية لاستعادة ثقة ​المجتمع الدولي​ بلبنان، كشرط لتأمين المساعدات المالية والاقتصادية لوقف انهياره ومنع تدحرجه وصولاً إلى زواله.
وأكدت أن الحريري تمسك بحكومة مستقلة، لأنها الوحيدة من وجهة نظره التي تفتح الباب أمام تصالح لبنان مع المجتمع الدولي و​الدول العربية​، والقادرة على قاعدة تحييده عن الصراعات الدائرة في المنطقة، والتزامه ب​سياسة النأي بالنفس​ التي أطاح بها رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران ​باسيل​ من دون أن يقوم عون بردعه، ما أدى إلى إقحام لبنان في "محور الممانعة" بقيادة ​إيران​.
واعتبرت أن شروط الحريري لتشكيل الحكومة لم تكن استجابة لرغبات خارجية، بمقدار ما أنها المعبر الوحيد الذي يعيد لبنان إلى خريطة الاهتمام الدولي؛ لأن لا قدرة لديه للتعافي المالي والاقتصادي من دون الالتفات إلى المجتمع الدولي، والدخول معه في تطبيع العلاقات، لإنهاء مرحلة الاشتباك السياسي الذي لم يكن له من مبرر سوى تسديد فواتير مجانية على حساب توثيق العلاقات اللبنانية - العربية.